مطالبات من برلين بمزيد من الاهتمام بمحافظة إدلب السورية



ذكرت خبيرة الشؤون الأوروبية في حزب الخضر الألماني المعارض، فرانتسيسكا برانتنر، أن الحكومة الألمانية لا تبدي الاهتمام الكافي بمصير المدنيين الذين يعانون من القصف والجوع والبرد في محافظة إدلب السورية.
وقالت النائبة في البرلمان الألماني في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الأزمة الإنسانية في شمال غرب سورية لا ينبغي أن تستمر، فقط لأن بعض الأطراف الفاعلة ربما تركز حالياً على تسوية النزاع العسكري في ليبيا.
وطالبت برانتنر بأن يتوقف الجيش الروسي وقوات الرئيس السوري بشار الأسد عن قصف المنشآت المدينة، مضيفة أنه يتعين على الحكومة الألمانية أن تتيح المزيد من الأموال للمساعدات الإنسانية هناك.
وتفاقم الوضع في إدلب في الأونة الأخيرة، وبحسب بيانات الأمم المتحدة، فر من المدينة منذ مطلع ديسمبر (كانون الأول) نحو 900 ألف سوري من الهجمات في اتجاه الحدود التركية.
ويهيمن على إدلب حالياً مليشيات هيئة تحرير الشام المقربة من تنظيم القاعدة.
ويبرر النظام السوري وروسيا هجماتهما على إدلب بمكافحة الإرهابيين هناك.
وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، يعيش في المنطقة نحو ثلاثة ملايين نسمة.
وقالت برانتنر: "استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) مجدداً ضد مبادرة فرنسية بشأن إدلب في مجلس الأمن"، مضيفة أن الوقت قد حان لطرق أبواب الجمعية العامة للأمم المتحدة، موضحة أنه يتعين على الأوروبيين البحث عن أغلبية هناك الآن.
وأجرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون نهاية الأسبوع الماضي محادثات هاتفية بشأن الأزمة في إدلب.
وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت إن القادة الثلاثة أعربوا عن "قلقهم المشترك بشأن الوضع الكارثي الإنساني للمدنيين، وخطورة حدوث المزيد من التصعيد"، مضيفاً أنهم أبدوا توافقهم على ضرورة الوصول إلى حل سياسي للأزمة.

 

: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!