تحقق لجنة تكافؤ فرص العمل في ما إذا كانت فيسبوك قد انخرطت في تحيز عنصري منهجي في التوظيف والترقيات، بعد تقدم أحد الموظفين واثنين من المتقدمين للوظائف بشكاوى.

اتهامات بالعنصرية في فيسبوك

  • قدم مدير أسمر واثنان من أصحاب البشرة السمراء تم رفض طلبهما للالتحاق بوظيفة في فيسبوك شكاوى إلى لجنة تكافؤ الفرص العام الماضي، يزعمون فيها أن الشركة تميز ضد الموظفين أصحاب البشرة السمراء، ويحدث ذلك لأن الشركة تعتمد على مفهوم "الثقافة الملائمة" في التوظيف ولا تنظر إلى التقييمات وذلك من خلال "منتدى سري".
  • انتقلت لجنة تكافؤ الفرص من التحقيق في تلك الحوادث إلى التحقيق في ما إذا كان هناك تمييز عنصري واسع النطاق و"منهجي" في التوظيف والترقيات داخل فيسبوك، حسب ما قال بيتر رومر فريدمان، المحامي الذي يمثل العمال لفوربس.
  • لا يزال التحقيق مستمرًا ولم يتم اتهام فيسبوك بارتكاب أي مخالفات.
  • لم يرد فيسبوك على الفور على طلب للتعليق.

قطاع التكنولوجيا

  • أصبحت كيفية تقييم المتقدمين من أصحاب البشرة السمراء موضوعًا مثيرًا للجدل في صناعة التكنولوجيا على مدار الأشهر القليلة الماضية، خاصة بعدما قالت إحدى موظفات الموارد البشرية في غوغل، إبريل كريستينا كيرلي، إنها طُردت بسبب جهودها لتوظيف المزيد من كليات أصحاب البشرة السمراء على تويتر.
  • هذه أيضًا ليست المرة الأولى التي يواجه فيها فيسبوك مزاعم عنصرية. كتب المدير السابق مارك لاكي في عام 2018 أن عدد الملصقات التي تحمل عنوان "حياة السود مهمة" أكثر من عدد الأشخاص السود" في بعض المباني.
  • وفقًا لتقرير التنوع لعام 2020 على فيسبوك، فإن 3.9% من القوى العاملة من السود، ارتفاعًا من 2% في عام 2014.


مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!