تحذير من الاستمرار في خطوات تنفيذ التجمع السكني قرب مصانع أسيوط

الحياة إيكونوميست الأحد 05 مارس 2017 الساعة 03:55 مساءً


حذر الدكتور عبدالله فرغلي الخبير البيئي من الاستمرار في اتخاذ الاجراءات المتعلقة بإقامة تجمع سكني جديد بين شركة تكرير بترول أسيوط ومزرعة مصنع الأسمنت  والذي صدر قرار بشأنه 190 لسنة 2015 على مساحة 773.6 فدان، واوضح انه من الناحية البيئة يمثل خطرا مستقبليا داهما على المواطنيين الذين من المفترض اقامتهم بهذا التجمع.

اشار الى ان أن الغبار المنبعث من مداخن المصانع يسبب أضرارا بالأراضي الزراعية والمياه المجاورة لها، وتشكل طبقة تحدث ضررا بالإنسان والثروة البحرية، وتتسبب مرض ضيق التنفس والربو الشعبي وانتفاخ الرئتين.
تابع " صناعة الإسمنت من الصناعات التنموية والاستراتيجية، وهي من ضمن الصناعات الثقيلة والخطرة على صحة الانسان اذا كان يقيم في محيطها حيث تنتج عن تلوث الهواء خصوصا عندما تكون بالقرب من المناطق السكنية.
اضاف أن "قانون شؤون البيئة رقم 4 لسنة 1994 والمعدل بالقانون رقم 9 لسنة 2009 وضع عددا من الاشتراطات الخاصة لحماية البيئة من تلوث الهواء، منها ألا تقل المساحة بين المنشأة الصناعية وأقرب تواجد سكاني عن 20 كيلو مترا، كما يضع القانون نسبا محددة لأى انبعاثات تخرج من المصنع لا يجب تجاوزها، وقد جاء تعديل القانون ليتساوى مع المعايير الأوروبية الخاصة بنسبة الجسيمات الصلبة الكلية في المصانع الجديدة، على أن يظل الضعف فى المصانع القديمة، ولكن أغلب المصانع يتجاوز معدلات الانبعاثات المحددة، فضلا على استحالة تطبيق شرط المسافة بينها وبين الكتلة السكانية فى عدد من المصانع، بسبب الزحف السكاني مثل مناطق طرة وحلوان ووادي القمر.
في نفس السياق أكدت محافظة اسيوط ان المخطط العمراني لاقامة تجمع سكاني جديد على مساحة حوالي 773 فدانا بين شركة تكرير بترول أسيوط ومزرعة مصنع الأسمنت، لا يزال قائما ولم تتوقف الاجراءات به وذلك بزمام منطقة بني غالب بمركز أسيوط بدعوى إقامة تجمعات عمرانية جديدة مكتملة المرافق، وانه تمت الموافقة على تعزيز المشروع من مجلس الوزراء ووزارة الاسكان والمجتمعات العمرانية والهيئة العامة للتخطيط العمراني.
 

عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي