الحياة إيكونوميست الاثنين 23 نوفمبر 2020 الساعة 03:16 مساءً

انكمش النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو خلال نوفمبر/تشرين الثاني، لأدنى مستوى في 6 أشهر، مع تزايد إصابات كورونا.

وأظهرت بيانات صادرة عن مؤسسة ماركت للأبحاث، اليوم الإثنين، أن مؤشر مديري المشتريات المركب في منطقة اليورو (والذي يضم أداء القطاعين الصناعي والخدمي معاً) تراجع إلى 45.1 نقطة في القراءة الأولية خلال الشهر الجاري، مقابل 50 نقطة المسجلة في الشهر السابق له.

وتمثل القراءة الحالية الأدنى منذ مايو/آيار، حيث أدت زيادة إصابات كورونا في فرض المزيد من إجراءات الإغلاق في أوروبا.



وانكمش مؤشر مديري المشتريات الخدمي خلال الشهر الجاري إلى 41.3 نقطة مقارنة مع 46.9 نقطة في الشهر السابق له.

وكان من المتوقع أن يسجل النشاط الخدمي في منطقة اليورو 42.2 نقطة في الشهر الماضي.

كما تراجع النشاط الصناعي في منطقة اليورو لأدنى مستوى في 3 أشهر مسجلاً 53.6 نقطة خلال نوفمبر/تشرين الثاني، مقارنة مع 54.8 نقطة في الشهر الماضي.

وأوضح "كريس ويلمسون" كبير الاقتصاديين في "ماركت" للأبحاث أن اقتصاد منطقة اليورو عاد مرة أخرى إلى التراجع الحاد في نوفمبر وسط جهود متجددة للقضاء على انتشار عدوى كورونا.

وأضاف "ويلمسون" أن "قطاع الخدمات هو الأكثر تضرراً، لا سيما قطاعات المستهلكين وشركات الضيافة، كما أثر ضعف الطلب على التصنيع".

عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي