الحياة إيكونوميست الاثنين 08 مارس 2021 الساعة 03:47 مساءً

قفز مؤشر لثقة المستثمرين في منطقة اليورو في مارس/ آذار، إلى أعلى قراءة له منذ أكثر من عام، مدعوما بتحسن النظرة للوضع الحالي.

وصعد مؤشر سنتكس لمنطقة اليورو إلى 5.0 من -0.2 في فبراير/ شباط، وهو أعلى مستوياته منذ فبراير/ شباط 2020.

وارتفع مؤشر للتوقعات إلى 32.5 من 31.5 في فبراير/ شباط، في حين صعد مؤشر الأوضاع الراهنة إلى -19.3 من -27.5 في فبراير /شباط.

وقالت سنتكس في بيان إن حملات التطعيم العالمية تحرز تقدما جيدا، مما يعزز الآمال في حماية فعالة. وأضاف "يسمح ذلك بفتح أسرع للاقتصاد. هذا ما يراهن عليه المستثمرون".

ارتفاع المعنويات الاقتصادية

أظهر مسح شهري للمعنويات من المفوضية الأوروبية أن التفاؤل الاقتصادي في دول منطقة اليورو الـ 19، ارتفع إلى 93.4 نقطة في شهر فبراير/ شباط 2021، من 91.5 نقطة في يناير/ كانون الثاني 2020، بينما توقع خبراء اقتصاد استطلعت وكالة رويترز آراءهم ارتفاع المعنويات إلى 92.0.

  • تحسنت المعنويات في قطاع الصناعة، إلى -3.3 في فبراير/ شباط من قراءة معدلة بلغت -6.1 في يناير/ كانون الثاني، مقارنة مع توقعات عند -5.0.
  • تحسنت المعنويات في قطاع الخدمات، الأكبر في اقتصاد منطقة اليورو، إلى -17.1 من -17.7 مقارنة بتوقعات انخفاض إلى -18.1.
  • ارتفعت معنويات المستهلكين إلى -14.8 من -15.5 في يناير/ كانون الثاني.

تراجع اقتصاد منطقة اليورو

  • كشف مسح تفاقم التراجع الاقتصادي بمنطقة اليورو في يناير/ كانون الثاني الماضي، متأثرًا بالضرر الكبير الذي لحق بقطاع الخدمات، جراء معاودة فرض قيود لكبح انتشار فيروس كوفيد-19.
  • انخفضت القراءة النهائية لمؤشر آي. اتش. إس ماركت IHS Markit المجمع لمديري المشتريات، الذي يعد مؤشرًا جيدًا لمتانة الاقتصاد، إلى 47.8 في يناير/ كانون الثاني مقابل 49.1 في ديسمبر/ كانون الأول، وتشير أي قراءة دون 50 إلى انكماش.
  • سجل الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو انخفاضًا تاريخيًا بنسبة 6.8% في العام 2020، وهو أقل حدة مما توقعت المفوضية الأوروبية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وفقًا لتقدير أولي نشره مكتب الإحصاء يوروستات Eurostat بداية الشهر الجاري.
  • تعهد وزراء مالية منطقة اليورو بمواصلة الدعم المالي لاقتصادات دولهم، ووضع خطط للتعافي من جائحة فيروس كوفيد-19، وفقًا لتصريحات رئيس مجموعة اليورو، باسكال دونوهي.
  • دشن الاتحاد الأوروبي صندوقًا للتعافي بقيمة 906 مليارات دولار( نحو 750 مليار يورو)، يتم اقتراضها وسدادها بشكل مشترك، لتمويل إصلاحات واستثمارات في كل من دول الاتحاد التي يبلغ عددها 27 دولة، لدعم إمكاناتها للنمو مع تفادي تصاعد الديون.
  • شهدت منطقة اليورو انخفاضًا في معدل البطالة، نهاية العام الماضي، بعدما بلغ 13.761 مليون في ديسمبر/كانون الأول، مقابل 13.616 مليون في نوفمبر/ تشرين الثاني، وفقًا لمكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي.


عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي