8



 

 
كتب عبدالرحمن على
كشف تقرير هيئة الرقابة المالية على سوق المال عن تكبد البورصة المصرية لخسائر وصلت لمبلغ 80.5 مليار جنيه من رأس مالها السوقى خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر من العام الجارى، علاوة على تراجع مؤشر البورصة الرئيسى "إيجى إكس 30" بنسبة 23%.
وعزت الهيئة فى تقريرها الصادر مؤخرا، انخفاض مؤشر البورصة الرئيسى "إيجى إكس 30" خلال الربع الثالث من العام بنسبة 23%، حتى يوم 29 سبتمبر، إلى تأثره بمبيعات مكثفة من جانب الأجانب والمؤسسات، نتيجة حالة الترقب والحذر من توتر الأحداث السياسية المحلية التى تشهدها مصر.
وأضافت: أن التوترات السياسية التى شهدتها البلاد على حدودها مع إسرائيل، وما تبعها من مظاهرات أمام السفارة الإسرائيلية عقب أحداث سيناء، تعد أيضاً من أسباب تراجع أداء البورصة، علاوةً على أزمة الديون الأمريكية وتزايد المخاوف من عجز كبير فى الميزان الحكومى، مما دفع مؤسسة "ستاندرد آند بور" إلى خفض التصنيف الائتمانى من "AAA" إلى "AA+" والذى هوى بأداء أسواق المال العالمية، بالإضافة إلى تخفيض التصنيف الائتمانى للديون السيادية الإيطالية من "A+" إلى "A".
تجدر الإشارة إلى أن مؤشر البورصة الرئيسى "إيجى إكس 30" خسر 1235.65 نقطة خلال الربع الثالث من العام، ليغلق عند مستوى 4137.35 نقطة، مقابل مستوى 5373 نقطة خلال الربع الثالث من عام 2010.
وهبط مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجى إكس 70" بنسبة 27.2 %، خاسراً 171.23 نقطة، ليغلق الربع الثالث من العام عند مستوى 458.4 نقطة، كما تراجع مؤشر "إيجى إكس 100" الأوسع نطاقاً والأكثر انتشاراً بنسبة 27.26 % فاقداً 265.22 نقطة، ليغلق عند مستوى 707.65 نقطة.
ومن ناحية أخرى، تراجعت مؤشرات البورصة الثلاثة تراجعاً حاداً خلال فترة التسعة أشهر الأولى من العام "2011"، حيث تراجع كل من مؤشر "إيجى إكس 30" و" إيجى إكس 70" بمقدار 42% و36% على التوالى، مقارنةً بنهاية ديسمبر 2010، فيما تراجع مؤشر أسعار "إيجى إكس 100" بمقدار 39%.
 
وأشار تقرير الهيئة إلى أن رأس المال السوقى فى البورصة تراجع بنسبة 20 % بنهاية سبتمبر الماضي، ليصل إلى 319.2 مليار جنيه مقابل 399.7 مليار جنيه فى بداية الفترة، وبالتالى انخفضت نسبة رأس المال السوقى إلى الناتج المحلى الإجمالى من 40% فى ديسمبر 2010 إلى 26.5 % فى سبتمبر 2011.
 
وعن إجمالى التداولات بالبورصة خلال الربع الثالث من العام، كشف تقرير الهيئة عن تراجع إجمالى قيمة التداولات بالبورصة المصرية بنسبة 47 %، حيث بلغت 32.5 مليار جنيه بمتوسط يومى قدره 533 مليون جنيه.
 
وأوضح البيان، أن كمية التداول خلال الفترة بلغت 4899 مليون ورقة منفذة من خلال 1451 ألف صفقة بيع وشراء، وذلك مقارنةً بإجمالى قيمة تداول قدرها 61 مليار جنيه، ومتوسط يومى قدره 968 مليون جنيه، كمية تداول بلغت 6863 مليون ورقة منفذة على 2068 ألف عملية خلال الربع الثالث من عام 2010.
 
ومن جانبها، عزت هيئة الرقابة المالية التراجع الحاد فى أحجام التداول خلال الربع الثالث من العام، إلى ما شمله هذا الربع من شهر رمضان الذى عادةً يتسم بالركود فى التعاملات، إلى جانب التراجع الحاد فى أسعار الأسهم وتأثر التعاملات بعدد من القرارات القضائية، وبإلغاء عمليات خصخصة أو بقضايا متعلقة بعدد من الشركات المقيدة بالبورصة.
 
: الكلمات الدليلية

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!