قال تقرير لبنك الكويت الوطني، إن البيانات الأمريكية المخيبة للآمال الأسبوع الماضي، إضافة إلى إصدار محاضر اجتماع سبتمبر لمجلس الاحتياط الفيدرالي، أدت إلى تأجيل التوقعات لرفع أسعار الفائدة إلى ما بعد ديسمبر 2015.

وأضاف التقرير، أن أعضاء لجنة السياسة النقدية استندوا في محاضر الاجتماع إلى قلقهم المتعلق بالصين والأسواق الناشئة أثناء اتخاذ قرارهم بإبقاء أسعار الفائدة على حالها. وإضافة لذلك، أظهرت المحاضر أن الأعضاء أبدوا مخاوفهم من أن القيام بالرفع قبل أوانه قد يخفض معدل التضخم إلى ما دون النسبة المستهدفة البالغة 2%. ورغم بلوغ طلبات البطالة أدنى مستوى لها تقريباً منذ 42 سنة، استمر الدولار في التراجع مقابل معظم العملات الرئيسة، إذ بلغ المؤشر أدنى مستوى له عند 94.692 وأغلق عند 94.916.

وارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي الأسبوع الماضي رغم البيانات المخيبة للآمال التي أشارت إلى تباطؤ النمو في النشاط الاقتصادي في المنطقة. فقد بدأ اليورو الأسبوع عند 1.1216 وانخفض إلى أدنى مستوى له عند 1.1172 وسط بيانات مخيبة للآمال في قطاعي التصنيع والصناعة بألمانيا. وسرعان ما استعاد اليورو خسائره مع بدء المستثمرين خفض مراكزهم بالدولار قبيل محضر اجتماع مجلس الاحتياط الفدرالي. واستمر اليورو بالارتفاع ليصل إلى أعلى مستوى له عند 1.1387 مع صدور محاضر اجتماع المجلس بالمزيد من التأجيل لتوقعات رفع أسعار الفائدة.
: الكلمات الدليلية الدولار

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!