تتخوف الحكومة الاتحادية الألمانية، من تزايد سعي السلفيين لتجنيد لاجئين، وجاء في رد وزارة الداخلية الألمانية على استجواب برلماني حصلت مجموعة صحف "فونكه" الألمانية الإعلامية في عددها الصادر اليوم الأربعاء على نسخة منه، أن "هناك توقعات بزيادة هذه الأنشطة".

 
وأضافت المجموعة نقلاً عن رد الوزارة أنه أصبح معروفاً منذ أكتوبر لعام 2015، أن هناك ما يزيد على 340 حالة حاول فيها سلفيون التواصل مع لاجئين.

وأوضحت الوزارة في ردها أن أكثر من نصف هذه المحاولات حدث "في مساكن المهاجرين أو في محيطها"، لافتة إلى أن محاولة التواصل تحدث تحت ستار عرض المساعدة الإنسانية، حيث يتم مثلاً توزيع سجادات صلاة وأطعمة وأموال على اللاجئين.

وذكرت الوزارة أيضاً أن اللاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم هم الأكثر عرضة لتلقي وعود من جانب إسلاميين.

ودعت المتحدثة باسم شؤون السياسة الداخلية لحزب اليسار الألماني المعارض أوله يلبكه، لبذل المزيد من المساعي في التصدي لمحاولات السلفيين.

وقالت في تصريحات صحافية: "يثير تشككي أن الحكومة الاتحادية لا تطور أية أفكار جديدة عن كيفية التصدي للدعاية التي يقوم بها التيار السلفي".
 
: الكلمات الدليلية

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!