جاءت افتتاحية صحيفة التايمز تحت عنوان "الديمقراطية تحترق". وقالت الصحيفة إنه "بعد أسبوع من اليوم فإن أكثر الدول ديمقراطية في العالم ستختار رئيساً لها وسيكون إما مالكاً لكازينو وتاجر عقارات لا يملك أي خبرة بالسياسة أو رئيسة تعتبر من أقل المرشحين الديمقراطيين شعبية في التاريخ".

وقالت الصحيفة إنه "لا يستهان أبداُ بقوة ورقة الانتخابات ونتائجها"، مضيفة أن "السبعين في المئة من البريطانيين الذين اقترعوا في الاستفتاء حول بقاء أو انسحاب بريطانيا من دول الاتحاد الأوروبي رسموا مستقبل البلاد".
وأردفت الصحيفة أن "الإيمان بقوة الديمقراطية لتحقيق تغيير إيجابي أضحى غير متواجد حالياً".
وأضافت الصحيفة أن" أحد المرشحين للرئاسة الأمريكية لعام 2016 غير مؤهل، بينما الآخر غير موثوق به".
 
 
 
 
 
 
 
: الكلمات الدليلية

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!