نطالع في صحيفة الغارديان  تقريرا عن الزي الإسلامي للنساء، أو ما يعرف باسم "الأزياء المحتشمة"، التي بدأت تلفت انتباه المصممين في العالم.
تقول معدة التقرير، ريمونا علي، إن تعبير "الأزياء المحتشمة" كان يثير نظرات مستهجنة إلى وقت قريب، لكن الأسابيع القليلة الماضية جلبت تغييرا.
فقد بدأ صدور مجلة "فوغ العربية"، والتي ترأس تحريرها الأميرة السعودية دينا الجهاني عبد العزيز.
وبعد عدة أيام، عرضت شركة "نايكي" للمنتجات الرياضية حجابا متطورا للنساء المسلمات.
وشهدت العاصمة البريطانية لندن أول عرض للأزياء المحتشمة، بمشاركة علامات تجارية معروفة مثل مانغو، ودولتشي أند غابانا، وأوسكار دي لارينتا.
كما أصبحت متاجر "دبينامز" الأولى في العاصمة البريطانية التي تبيع الحجاب في متاجرها في وسط المدينة.
أما الأكثر لفتا للانتباه فكان إطلاق مشروع تجاري على الإنترنت للأزياء المحتشمة الفخمة تحت اسم The Modist في يوم المرأة العالمي.
لقد بدأ عصر الموضة الإسلامية، التي تخاطب النساء المسلمات اللواتي يرغبن بالجمع بين عقيدتهن وأناقتهن.
مؤسسة شركة The Modist هي غزلان غوينيز، وهي امرأة أعمال من أصل جزائري، ترى في شركتها الجديدة توجها فلسفيا أكثر منها مشروعا تجاريا، لكنها تعرف بالتأكيد اتجاه هبوب الريح، فحجم تجارة الموضة الإسلامية سيبلغ 484 مليار دولار بحلول عام 2019، وفقا لوكالة أنباء رويترز ومؤسسة أبحاث دينار ستاندرد.
وترى غوينيز أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورا مهما في إطلاق مشاريع الموضة المحتشمة، فقد مكنت مصممة أزياء في ماليزيا من أن تستفيد من أفكار طالبة في لندن، وكلاهما تستفيدان من أفكار مجموعة من النساء على الانترنت تناقش حلولا تدمج ما بين الموضة والالتزام بالعقيدة.
وتتراوح أسعار منتجات الشركة الجديدة بين 200 إلى 2000 جنيه إسترليني، بين الثياب الطويلة والسراويل الفضفاضة الملونة وقطع الثياب العلوية الديناميكية.
 
: الكلمات الدليلية

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!