وجهت تهمة رسمية لمستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) في ينايرالماضي.

 
كان فلين قد أجبر على الاستقالة بعد تضليل البيت الأبيض بخصوص اجتماع عقده مع السفير الروسي قبل تنصيب ترامب.
 
جاء توجيه الاتهام في إطار تحقيق بشأن التدخل المزعوم لروسيا في الانتخابات الأمريكية التي جرت في عام 2016.
 
مثل فلين أمام محكمة في واشنطن اليوم الجمعة بتهمة القيام عن "دراية وعمد" بالإدلاء "بشهادات كاذبة وزائفة وخادعة"، ويتوقع أن يقر بالذنب بالتهمة المذكورة.
 
فلين هو المسؤول ذو المستوى الأرفع في إدارة ترامب الذي يقدم للمحاكمة.
 
كان مسؤول حملة ترامب السابق، بول مانافورت، قد اتهم في شهر أكتوبر الماضي بالتآمر للاحتيال في صفقات مع أوكرانيا.
 
أفادت تقارير بأن مساعدا آخر لترامب، وهو جورج بابادوبولوس، قد أقر بالذنب في تهمة تضليل عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي.
 
كانت وسائل إعلام أمريكية قد أفادت الأسبوع الماضي بأن الفريق القانوني لفلينت أخبر محامي الرئيس أنه لم يعد بإمكانهم مناقشة القضية، وهو ما كان بمثابة مؤشر على احتمال أنه بدأ التعاون مع المحققين.
 
وفقا للائحة الاتهام التي يواجهها فلينت فهو متهم بإخبار مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه لم يطلب من سفير روسيا إلى واشنطن في 29 ديسمبر سيرغي كيسيليان الامتناع عن تصعيد الأوضاع ردا على عقوبات فرضتها الولايات المتحدة على روسيا.
 
كذلك يتهم بأنه لم يقدم بلاغا عن أن روسيا ستجعل رد فعلها على العقوبات معتدلا بناء على الطلب.
 
يتهم بالكذب في ما قاله إنه لم يطلب من كيسليام في 22 ديسمبر/ كانون الأول تأجيل أو إفشال تصويت مقبل لمجلس الأمن الدولي.
: الكلمات الدليلية

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!