أصدر إدجار لونجا رئيس زامبيا أمرا للجيش بالمساعدة في مكافحة انتشار وباء الكوليرا الذي تسبب في مقتل 41 شخصا في العاصمة إلى جانب إصابة أكثر من 1500 آخرين منذ نهاية سبتمبر.

بدأ انتشار المرض يوم 28 سبتمبر لكنه بدأ في الانحسار يوم 20 أكتوبر حيث كان يجري الإبلاغ عن أقل من خمس حالات إصابة أسبوعيا حتى الخامس من نوفمبر. ثم ارتفع عدد حالات الإصابة من جديد إذ ذكرت منظمة الصحة العالمية أن العدد وصل إلى 136 حالة أسبوعيا منذ 26 نوفمبر.

قال آموس تشاندا المتحدث باسم الرئاسة في بيان في وقت متأخر يوم الجمعة إن الرئيس يرى أن هناك حاجة لإجراءات طوارئ لاحتواء المرض بما في ذلك إغلاق بعض الأسواق.

أضاف أن انتشار المرض كان مقصورا في البداية على المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة في لوساكا حيث يمكن أن يسهم سوء أوضاع الصرف الصحي في انتقاله لكنه انتشر الآن إلى مناطق ذات كثافة سكانية أقل.

قال تشاندا ”يشعر الرئيس بقلق شديد بسبب تفشي الوباء ولذلك طلب من القوات المسلحة الانضمام لبقية الأطراف... وتطهير لوساكا بالكامل“.

أشار إلى أن ظهور المرض في البداية كان متصلا بالماء الملوث من الآبار الضحلة لكن التحقيقات كشفت أن المرض انتشر عن طريق طعام ملوث.

قال تشاندا ”في الأسبوعين الماضيين توفي ثلاثة تجار من سوق سويتو إثر الإصابة بالكوليرا كما توجد حاليا 18 حالة إصابة أخرى في مراكز علاج المرض“.


أضاف أن جميع الأسواق والحانات والمطاعم والأماكن العامة الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى انتقال المرض ستغلق لحين تطبيق المعايير الصحية.
: الكلمات الدليلية

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!