قال وكالة التصنيف الائتماني "موديز" إن هناك سلسلة من مشاكل التي قد تواجه اقتصاديات الدول الناشئة لكن العديد من تلك البلدان مرن بالشكل الكافي الذي يمكنها من مواجهة العاصفة.

وأضافت الوكالة في تقرير صادر في الأسبوع الماضي أن النظرة العامة بالنسبة للأسواق الناشئة سوف تكون مستقرة بشكل كبير في 2019، وأرجعت ذلك إلى الموازنات المالية القوية والنمو المحلي إلى جانب السياسة الداعمة.

وتابعت أن تلك العوامل من شأنها أن تساهم في تعزيز الأسواق الناشئة أمام التحديات مثل تباطؤ الاقتصاد العالمي وارتفاع معدلات الفائدة والحمائية التجارية والتوترات الجيوسياسية.

وعلى الرغم أن الوكالة أشارت إلى أن مصطلح الاستقرار الواسع يصف جميع الاتجاهات، إلا أنها حذرت من أن ضغوطات الائتمان قد تظهر للدول التي تعاني من عدم التوازن أو من زيادة المخاطر السياسية، "خاصة الدول ذات صلة وثيقة بالتمويل الدولي".

وأوضح التقرير أنه سيكون هناك نتائج مختلفة بالاعتماد على تباينات اقتصادية وديموغرافية ومؤسسية محددة ضمن مجموعة الدول التي يتم تصنيفها على أنها ناشئة.

وعلى مستوى منطقة آسيا المحيط الهادئ فأن "موديز" أشارت إلى أن أكبر المخاطر التي تهدد الاقتصاد هناك هي التوترات التجارية، والظروف المالية التشددية.

وتابع أن بالرغم من أن الإصلاحات في الإقليم هناك رفعت من صلابة النقد الأجنبي، لكن تصعيد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة سيضر العديد من الدول الأسيوية فيما يتعلق بسلاسل التوريد بما فيها الاقتصاديات المعتمدة على التجارة مثل ماليزيا وتايلاند وفيتنام.
: الكلمات الدليلية

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!