أوقفت شركتا رينو الفرنسية وستيلانتس، إنتاج السيارات في عدد من المصانع بسبب نقص الرقائق المستخدمة في إدارة المحركات وأنظمة مساعدة السائق، والتي يتم استيرادها من تايوان.

قالت متحدثة باسم رينو، إن الشركة ستوقف الإنتاج في موقع بفرنسا واثنين في المغرب ورومانيا لعدة أيام الأسبوع المقبل، دون التطرق لتفاصيل بشأن التأثير المحتمل على الإنتاج.

وأعلن مصنع السيارات ستيلانتس، الذي نتج عن اندماج بين مجموعة "بي. إس. آ" الفرنسية ومنافستها الأمريكية- الإيطالية "فيات كرايسلر"، عن خفض الإنتاج بمصنعها في ميلفي بإيطاليا الأسبوع المقبل، مع إحالة 7 آلاف من العاملين إلى إجازات دون أجر، بحسب رويترز.

نقص أشباه الموصلات

  • أغلقت بعض شركات تصنيع السيارات في جميع أنحاء العالم خطوط التجميع، بسبب النقص العالمي في أشباه الموصلات الذي تفاقم بسبب إجراءات إدارة ترامب السابقة ضد مصانع الرقائق الصينية الرئيسية، وفقًا لمسؤولي الصناعة في تايوان
  • تستخدم السيارات أشباه الموصلات أكثر مما كانت عليه في الماضي من أجل ميزات مثل المعلومات والترفيه ومساعدة السائق واتصالات البلوتوث.
  • ورفعت أزمة جائحة فيروس كورونا الطلب على الرقائق المستخدمة في الإلكترونيات مثل أجهزة اللابتوب والهواتف، ويجد المصنعون صعوبة في مواكبته
  • كانت واشنطن منعت الشركات في جميع أنحاء العالم من تصنيع الرقائق لشركة هواوي للاتصالات، في ما يعد حكمًا محتملًا بالإعدام على شركة هاي سيليكون التابعة لها، وهي أكبر شركة لتصميم الرقائق في الصين.
  • وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي أضافت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكبر شركة صينية لتصنيع رقائق أشباه الموصلات SMIC إلى قائمة سوداء بالشركات التي تزعم أنها تابعة للجيش الصيني، ما يعني أن الولايات المتحدة منعت الشركات الأميركية من إمداد SMIC بالآلات اللازمة لتصنيع الرقائق.

ولا تعد كبرى شركات تصنيع السيارات الدولية عميلة مباشرة لشركات تصنيع رقائق أشباه الموصلات التايوانية، بل تحصل عليها من شركات تصنيع رقائق السيارات الأخرى التي تتعامل مع الشركات المصنعة التايوانية، وفقا لما ذكرته وزارة الاقتصاد الألمانية في تقرير سابق لها.

تأثير سلبي على أعمال الشركات

رجحت شركة فورد الأميركية، تراجع أرباح الشركة خلال العام الحالي بسبب نقص أشباه الموصلات، المستخدمة في تصنيع السيارات.

وأعلنت فورد عن خفض إنتاجها من طراز F-150 بسبب مشكلة إمداد الرقائق، رجحت الشركة تراجع أرباح التشغيل السنوية إلى 2.5 مليار دولار بسبب خسائر مبيعات السيارات المرتبطة بنقص أشباه الموصلات.

ورجحت تراجع الطاقة الإنتاجية إلى 20%، خلال الربع الأول من العام الحالي 2021، بسبب نقص الرقائق، وفقاً لما ذكره المدير المالي للشركة جون لولر .

لا تعاني فورد وحدها من مشكلات نقص إمدادات مستلزمات التصنيع، فقد أعلنت شركة جنرال موتورز، الثلاثاء الماضي، عن وقف الإنتاج في ثلاثة مصانع تابعة لها، وخفض الإنتاج إلى النصف في مصنع آخر بسبب نقص توريد الرقائق.

ترقب إنتاج شركة TSMC

تترقب شركات السيارات العالمية الإنتاج الجديد لشركة تايوان لأشباه الموصلات TSMC، وهي أكبر شركة لتصنيع الرقائق في العالم، والتي أعلنت في 25 يناير/كانون الثاني الماضي، بإعطاء الأولوية لإنتاج رقاقات أشباه الموصلات للسيارات في حال تمكنت من زيادة قدرتها الإنتاجية، وذلك بعدما تحدث الوزير "وانغ مي هوا" إلى كبار المسؤولين التنفيذيين في الشركة، وفقًا لرويترز.

وأبلغت الشركة الحكومة التايوانية، أنها ستعمل على "تحسين" عملية إنتاج الرقائق لجعلها أكثر كفاءة وإعطاء الأولوية لإنتاج رقائق السيارات إذا تمكنت من زيادة قدرتها الإنتاجية.

وكانت TSMC أعلنت أن قطاعاتها الإنتاجية مشغولة بالكامل حاليا لكنها أكدت لوزارة الشئون الاقتصادية في تايوان، أنها إذا تمكنت من زيادة قدرتها الإنتاجية، فسوف تتعاون مع الحكومة واعتبرت تصنيع رقائق السيارات من الأولويات.


: الكلمات الدليلية

مقالات متعلقة

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!