تسلسل زمني لقرارات أوبك + لإنقاذ أسعار النفط بداية من 2016 ومروراً بأزمة كورونا



 سجلت العقود الآجلة لخام برنت اليوم أعلى مستوى لها منذ أبريل 2019 لترتفع فوق مستويات الـ 75 دولارا للبرميل، فهل أوشكت تخمة النفط التاريخية على الانتهاء، فيما يلي نستعرض التسلسل الزمني لقرارات أوبك لمحاولة السيطرة على أسعار النفط بداية من 2016، ومرورا بجائحة كورونا.


ما هي الدول الأعضاء في الأوبك والأوبك +؟

تضم أوبك 14 دولة مصدرة للنفط وهم: فنزويلا، السعودية، إيران، العراق، الكويت، الإمارات، ليبيا، نيجيريا، الجزائر، الإكوادور، أنغولا، الكونغو، الغابون وغينيا الاستوائية، بحسب موقع الأوبك الرسمي.

أما أوبك+ فهو يضم الـ 14 دول السابقة + روسيا، البحرين، أذربيجان، بروناي، كازاخستان، ماليزيا، المكسيك، سلطنة عمان، السودان وجنوب السودان.

خلفية على رحلة أوبك مع خفض الإنتاج:

بدأت الدول المصدرة للنفط في السنوات الماضية بتطبيق استراتيجية مواجهة هبوط أسعار النفط تتركز على تخفيض الكميات المنتجة والسيطرة على الأسواق.

وفيما يلي التسلسل الزمني لقرارات أوبك لمحاولة السيطرة على أسعار النفط في الأسواق بداية من 2016.

نوفمبر 2016: اتفقت الدول الأعضاء في أوبك في اجتماعها في فيينا على خفض إجمالي الإنتاج ب1.2 مليون برميل يوميا ليصل إلى 32.5 مليون برميل يوميا بداية من يناير 2017 وذلك للمرة الأولى منذ 2001.

ديسمبر 2016: مجموعة الدول ال11 المنضمة للأوبك في مجموعة الأوبك + وافقوا ان يخفضوا إنتاجهم الإجمالي ب558,000 برميل يوميا لمدة 6 أشهر.

مايو 2017: اتفقت دول الأوبك + في اجتماعاتهم بفيينا على تمديد خفض الإنتاج تسعة أشهر أخرى بداية من يوليو 2017 ماعدا غينيا الاستوائية.

ديسمبر 2017: اتفقت الدول الأعضاء في الأوبك على تعديل مدة الخفض لتكون من يناير 2018 حتى ديسمبر 2018.

يونيو 2018: اتفقت دول الأوبك + على زيادة الإنتاج بدون تحديد الكمية.

ديسمبر 2018: اتفقت دول الأوبك على خفض إنتاجها الإجمالي ب 0.8 مليون برميل يوميا بداية من يناير 2019 ولمدة 6 أشهر. كما اتفقت الدول ال11 المنضمة للأوبك في مجموعة الأوبك + على خفض الإنتاج 0.4 مليون برميل يوميا لمدة 6 أشهر أيضا.

يوليو 2019: اتفقت دول الأوبك + على تمديد خفض الإنتاج لمدة 9 أشهر حتى مارس 2020.

12 سبتمبر 2019: اتفق منتجو النفط في مجموعة الأوبك+ مساء الخميس خلال اجتماع لهم في فيينا بالنمسا على خفض إضافي للإنتاج بحوالي 500 ألف برميل يوميا في الربع الأول من عام 2020 لكنهم لم يتعهدوا باتخاذ إجراء بعد نهاية الربع الأول في مارس.

4 مارس 2020: أوصت لجنة من أوبك+ بخفض إضافي لإنتاج النفط ب600 ألف برميل في اليوم في الربع الثاني من العام، وهو نفس المستوى الذي أوصت به الشهر الماضي.

6 مارس2020: فشل اجتماع أوبك+ في التوصل لاتفاق بخفض الإنتاج وقال وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، بعد محادثات في مقر أوبك بفيينا الجمعة "اعتبارا من أول أبريل، ليست هناك قيود سواء على أوبك أو المنتجين من خارجها".

أدى انخفاض الطلب على النفط إلى تراجع أسعار خام برنت - نوع من النفط الخام يستخدم كمعيار لقياس أسعار النفط في العالم- من 66.03 دولار للبرميل نهاية 2019 إلى مستويات تدور حول 20 دولار للبرميل في مارس.
 ووصلت حدة أزمة أسعار البترول في أبريل 2020 بعد نزول سعر خام النفط الأمريكي في العقود المستقبلية لأقل من صفر لأول مرة في تاريخه مع تخمة المعروض وعبء تكاليف التخزين.

وفيما يلي التسلسل الزمني لتدهور أسعار النفط وقرارات أوبك لمحاولة السيطرة على الأسعار منذ بداية أزمة كورونا.

 وفي 12 أبريل 2020 بعد محادثات شاقة استمرت 4 أيام، اتفقت مجموعة أوبك+ على تخفيض الإنتاج النفطي ب9.7 مليون برميل يوميا وهو ما يعادل حوالي 10% من الإنتاج العالمي، في شهري مايو ويونيو، و7.7 مليون برميل من أول يوليو وحتى نهاية العام 2020.

ويعتبر قرار أوبك + بخفض الإنتاج ب 9.7 مليون برميل يوميا هو الأضخم تاريخيا والذي جاء بعد أن أطاحت أزمة جائحة كورونا بحوالي ثلث الطلب العالمي مع قرارات الإغلاق في الدول الصناعية الكبرى وفي مقدمتها الصين ودول أوروبية.

وفي 6 يونيو 2020 قررت مجموعة أوبك + استمرار خفض الإنتاج ب 9.7 مليون برميل يوميا لمدة شهر إضافي في يوليو، من أجل التأكد من استعادة التوازن في السوق، قبل تخفيف خفض الإنتاج إلى 7.7 مليون برميل.

 وفي 15 يوليو 2020 اتفقت مجموعة أوبك + على تقليص خفض الإنتاج بشكل رسمي إلى 7.7 مليون برميل من أول شهر أغسطس حتى نهاية 2020.

 وساهمت قرارات تحالف أوبك + في تحسن أسعار النفط خاصة بعد تعافي الطلب على النفط بشكل تدريجي مع انخفاض حدة انتشار فيروس كورونا وإلغاء أغلب قرارات الإغلاق، حيث ارتفع خام برنت فوق مستوى 50 دولار للبرميل في النصف الأول من ديسمبر الماضي وذلك لأول مرة منذ بداية أزمة كورونا، ويتداول خام برنت اليوم بنحو 52.6 دولار للبرميل بحسب بيانات CNBC.

وفي 3 ديسمبر 2020 قررت مجموعة أوبك + بعد مفاوضات طويلة أن تقلص خفض الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا في يناير وهو ما يعني تخفيف خفض الإنتاج من 7.7 مليون برميل يوميا إلى 7.2 مليون برميل يوميا.

وفي أبريل 2021 قررت مجموعة أوبك + إعادة 2.1 مليون برميل يوميا من المعروض إلى السوق بين مايو ويوليو، توقعا لارتفاع الطلب العالمي رغم تنامي إصابات فيروس كورونا في الهند.
: الكلمات الدليلية

التعليقات

comments powered by Disqus

تواصل معنا

  • العنوان 216 د _ جاردينيا _ هضبة الأهرام _ الجيزة _ مصر
  • هاتف 0233907477
  • البريد:alhayaheco@gmail.com

القائمة البريدية

شاركنا ليصلك كل جديد نحن معكم اينما كنتم!